Thursday, June 24, 2010

نصائح عملية للموظف المصري ـ اشكر

هذه تدوينة لكبار صغار الموظفين أو العكس وأعني بهم خصوصا الإدارة المتوسطة أو مدراء القطاعات والأقسام والمشاريع الذي ترتبط حياتهم العملية بالعمل يوميا مع موظفين وعبر اجتماعات، من المهم لهذه الفئة ألا تنسى توجيه الشكر بين الفينة والأخرى لزملاء العمل، فهذا زميل سهر لإتمام مهمة، وهذه محاسبة اعتذرت عن حفلة غنائية لنجمها المفضل بسبب تقرير الميزانية، وهذا موظف مغترب تجاهل السفر لمحافظته النائية كي ينجز مشروعا لعميل هام، وكثير من الشكر خير من قليله، خصوصا إذا ارتبط بتعبيرك عن سعادتك وفخرك بالعمل مع الطاقم المشارك معك، فنقل هذا الإحساس إليهم يدفعهم لتحقيق أقصى معدلات الكفاءة في الأداء.

أخيرا، قد يعلق البعض على كيفية شكر زميلة اعتذرت عن حفلة غنائية لنجمها المفضل، يعني هل الحفلة دي أهم يعني وللا الشغل هو اللي أهم؟! وبعدين هو يعني كان درس لعمرو خالد مثلا وللا ايه؟
هؤلاء أقول لهم برفق: في غمرة الحياة العملية وطواحينها ننسى أننا نتعامل مع بشر من لحم ودم، يحتاجون إلى الكلمة الطيبة والثناء العاطر والابتسامة الساحرة أكثر من احتياجهم للماء والهواء، وهنالك أشخاص حضور حفلة غنائية لنجمهم المفضل له أهمية قصوى، قد نتفق أو نختلف، ولكنه حدث له أهمية عند صاحبه، فوجب شكره إذا ضحى به من أجل مهمة عمل.

No comments:

Post a Comment